الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

أهلا وسهلا بك إلى ملتقي الصناعات البلاستيكية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


شاطر | 
 

 بحث: ادارة التغيير في منظمات العمل ج2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fatima fatoum

avatar

نقاطے تميزيے : 1213
مشاركاتيے : 139
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: بحث: ادارة التغيير في منظمات العمل ج2   السبت يوليو 16, 2016 8:49 pm

 أسباب التغيير : 

إن عملية التغيير لاتحدث بطريقة عفوية أو تلقائية وإنما يوجد هناك أسباب تدعو المنظمة إلى إجراءالتغيير . وفيما يلي عرض لأهم أسباب التغيير :

1-الحفاظ على الحيويةالفاعلة

يعمل التغيير على تجديد الحيوية داخل المنظمات . فالتغيير يؤدي إلىانتعاش الأمال ، وإلى سيادة روح التفاؤل ، ومن ثم تظهر المبادرات الفردية والجماعية، ومن ثم تختفي روح اللامبالاة والسلبية الناجمة عن الثبات والأستقرار الممتد لفترةطويلة من الزمن .2-تنمية القدرة على الإبتكارالتغيير يحتاج دائما الىجهد للتعامل معه سواء التعامل الإيجابي بالتكيف ، أو السلبي بالرفض ، وكلا النوعينمن التعامل يتطلب إيجاد وسائل وأدوات وطرق مبتكرة ، ومن ثم يعمل التغيير على تنميةالقدرة على الإبتكار في الأساليب ، وفي الشكل والمضمون .

3-إثارة الرغبة فيالتطوير والتحسين والإرتقاء

يعمل التغيير على تفجير المطالب وإثارة الرغباتوتنمية الدافع والحافزى نحو الأرتقاء والتقدم .

4-التوافق مع متغيراتالحياةيعمل التغيير على زيادة القدرة على التكيف والتوافق مع متغيرات الحياة ،ومع ما تواجهه المنظمات من ظروف مختلفة ، ومواقف غير ثابتة .5-زيادة مستوىالأداءيعمل التغيير على الوصول إلى أعلى درجة من الأداء التنفيذي والممارسةالتشغيلية وذلك من خلال أكتشاف نقاط الضعف التي أدت الى انخفاض الأداء ومعالجتها ،ومعرفة نقاط القوة وتأكيدها .

أهداف برامج التغيير :إن عملية التغيير تكون عملية هادفة ومدروسة ومخططة . ومن أهداف برامج التغييرمايلي :1-زيادة قدرة المنظمة على التعامل والتكيف مع البيئة المحيطة بهاوتحسين قدرتها على البقاء والنمو .2-زيادة مقدرة المنظمة على التعاون بينمختلف المجموعات المتخصصة من أجل إنجاز الأهداف العامة للمنظمة .3-مساعدةالأفراد على تشخيص مشكلاتهم وحفزهم لأحداث التغيير والتطوير المطلوب .

4-تشجيع الأفراد العاملين على تحقبق الأهداف التنظيمية وتحقيق الرضى الوظيفي لهم .

5-الكشف عن الصراع بهدف إدارته وتوجيهه بشكل يخدم المنظمة.6-بناء جو من الثقة والإنفتاح بين الأفراد العاملين والمجموعات في المنظمة .7-تمكين المديرين من أتباع أسلوب الإدارة بالأهداف بدلا من أساليبالإدارة التقليدية .8-مساعدة المنظمة على حل المشاكل التي تواجهها من خلالتزويدها بالمعلومات عن عمليات المنظمة المختلفة ونتائجها.

القوى الدافعة للتغير:يمكن تصنيف القوى الدافعةللتغير في مجموعتين رئيسيتين هما:•القوى الخارجية .•القوى الداخلية .القوى الخارجيةتتضمن القوى الخارجية الداعمة للتغير كافة العواملأو المؤثرات التي تقع خارج سيطرة الادارة وتؤثر في قدراتها على تحقيق أهدافها،وفيمقدمتها قوى السوق والمنافسة والتكنولوجيا والبيئة العامة.1-العملاءتحتاج المؤسسة دائما الى متابعة التغيرات في احتياجات ورغبات وتوقعات عملائها،وترجمة ذلك في شكل منتجات أو خدمات جديدة أو تحسين المنتجات الحالية.2-المنافسونعادة ما يسعى المنافسون للحفاظ على مكانتهمالسوقية أو تنمية قاعدة عملائهم أو زيادة عائدة معاملاتهم مع عملائهم الحاليين،وذلكمن خلال منتجات أو خدمات جديدة أو زيادة أنشطة الاعلان والترويج أو تخفيض الأسعارأو تحسين مستويات الجودة والخدمة.3-التكنولوجيا

ساهم التطورالتكنولوجي المتسارع في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الى احداث تغييرات جوهريةفي مضمون الأنشطة التنظيمية وأساليب انجازها ونوعية المهارات التي يجب أن يكتسبهاالعاملون ،وأنماط الاستجابة الادارية المطلوبة للتعامل الفعال مع تلك التغيرات.

4-البيئة العامةعلاوة على تأثيرات القوى الخارجية السابقة ،فانه يوجدالعديد من المؤثرات الخارجية الأخرى في البيئة العامة للمنظمة والتى قد تفرض علىالمنظمة احداث تغييرات للتوافق أو تحقيق الاستجابة معها ،ومن أهم هذه القوى :üالتغيرات في سياسات واستراتيجيات الموردين . الظروف الاقتصادية العامة .üüالبيئة السياسية والتشريعية . تطورات البيئة الثقافية والاجتماعية .üüالاتفاقات الدولية .

القوى الداخلية

تمارس هذه النوعية من القوىأو العوامل تأثيراتها داخل المؤسسة،وتفرض على الادارة الحاجة للتغييرلتحقيق التوافقمعها. ويلاحظ أن هذه القوى الداخلية اما أن تعكس شكلا من أشكال المبادرة لاحداثالتغيير رغبة في الوصول الى مستويات أعلى من الأداء أو الأهداف، أو أنها تعكس شكلامن أشكال رد الفعل. وتسمى الحالة الأولى بالتغيير المخطط وهو أكثر فاعلية منالنوعية الثانية والذى يحدث كنوع من الاستجابة أو رد الفعل لما يحدث داخل المنظمة .ويمكن تصنيف القوى الداخلية الدافعة للتغير الى ثلاث مجموعات هي :1-الأفراد

 تفاوت هيكل القيم بين مجموعات العاملينü .

 تزايد مساهمة المرأة في تركيبة العمالة .ü الأقليات والمجموعات العرقيةü . الرضاء الوظيفي ومعدلات دوران العمل .ü

2-العمليات والانظمة

 اللوائح والاجراءات .ü

 أنظمة الاتصالات .ü أنظمة خدمة العملاء .üüأنظمة الرقابة والجودة . أنظمة الاتصالات واتخاذ القرارارات .ü3-الهيكل الرسمية .ü المركزية .ü التصغير / تقليص الحجم .ü تفويضüالسلطة . نطاق الاشراف .ü تمكين العاملين .ü أسس بناء الوحداتü . 

أنواع التغيير

يتطلب نجاح عملية التغيي فهما لطبيعةالتغيير وأنواعه ،فهناك عدة أنواع من التغيير حسب المعيار المستخدمفي التصنيف .1-التغيير الشامل والتغيير الجزئياذا اعتمدنا درجة شمول التغييرمعيارا لاستطعنا أن نميز بين التغيير الجزئي الذى يقتصر على جانب واحد أو قطاع واحدكتغيير الالات والأجهزة ،والتغيير الشامل الذى يشتمل على كافة أو معظم الجوانبوالمجالات في المنظمة .والخطورة في التغيير الجزئي أنه قد ينشئ نوعا منعدم التوازن في المؤسسة بحيث تكون بعض الجوانب متطورة والأخرى متخلفة مما يقلل منفاعلية التغيير .2-التغيير المادي والتغيير المعنوياذاأخذنا موضوع التغيير أساسا لأمكن التمييز بين التغيير المادي (مثل التغيير الهيكليوالتكنولوجي) والتغيير المعنوي (النفسي والأجتماعي) .فعلى سبيل المثال قد نجد أنبعض المؤسسات لديها معدات وأجهزة حديثة ولكن أنماط سلوك العاملين وأساليب العملفيها تقليدية وهذا النوع من التغيير شكلي وسطحي وغير فعال.3-التغييرالسريع والتدريجي يوجد تقسيم أخر لأنواع التغيير حسب سرعته ،وهو يشمل التغيير البطئوالتغيير السريع.وعلى الرغم من أن التغيير البطئ يكون عادة أكثر رسوخا من التغييرالمفاجئ الا أن السرعة المناسبة لأحداث التغيير يعتمد على طبيعةالظرف.

خطوات التغيير

يقترح الدرة نموذجا لأدخال تغيير مخطط له فيالمنظمات يتكون من الخطوات والمراحل التالية:1-معرفة مصادر التغييروهنا قد يكون مصدر التغيير بيئة المنظمة الخارجية كالتغيير الذى يحدث في هيكلالسوق،والتغيرات التكنولوجية، والتغيرات السيا سية أو القانونية وقد يكون مصدرالتغيير هيكل المنظمة وعلاقات السلطة والاتصال . وكذلك قد يكون مصدر التغيير المناخالتنظيمي الجو العام المتمثل في شعور واحساس العاملين بانسانية ودفء أو برودةوتعقيد الأمور في المنظمة .2-تقدير الحاجة الى التغييروذلك منخلال تحديد الفجوة الفاصلة بين موقع المنظمة الآن وبين ما تريدتحقيقه.3-تشخيص مشكلات المنظمة

والمشاكل قد تتعلق بأساليبالعمل،التكنولوجيا المستخدمة، نسبة الغياب،أو دوران العمل وغيرها من المشاكل.

4-التغلب على مقاومة التغييروالمقاومة لها أسباب منها الخوف منالخسارة المادية أو المعنوية ، سوء فهم آثار التغيير،متطلبات تطوير علاقات وأنماطسلوكية جديدة ،احساس العاملين أنهم استغلوا أو أجبروا على التغيير ، التعود علىتأدية العمل بطريقة معينة ،الرغبة في الأستقرار والخوف من مخالفة معايير تفرضهاالجماعة غير الرسمية.5-تخطيط الجهود اللازمة للتغييرويكون ذلك منخلال توضيح أهداف التغيير بشكل دقيق يمكن قياسه.6-وضع استراتيجياتالتغييرويجب الأخذ بعين الأعتبار العناصر التي قد تتأثر بها أجزاء المنظمة وهيالهيكل التنظيمي (اعادة تصميم الوظائف واعادة وصف الأعمال ،تغيير الصلاحياتوالمسؤوليات ،تغيير الهيكل التنظيمي)،التكنولوجيا(تعديل أساليب الأنتاج،تغييرالآلآت والأجهزة،ادخال الأتممة للمنظمة)،القوى البشرية(التدريب أثناء العمل ،ندواتتدريبية للقادة الاداريين،تنمية فرق العمل،توظيف جديد).7-تنفيذ الخطة خلالفترة معينة .

8-متابعة تنفيذ الخطة ومعرفة نواحي القوة والضعف فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dounia

avatar

نقاطے تميزيے : 1291
مشاركاتيے : 251
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : انثى

مُساهمةموضوع: رد: بحث: ادارة التغيير في منظمات العمل ج2   الثلاثاء يوليو 19, 2016 1:51 am

ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍً ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث: ادارة التغيير في منظمات العمل ج2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجديد الأول :: منتدى العلوم والثقافة والأدب والشعر :: التعليم التقني والجامعي-
انتقل الى: