الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

أهلا وسهلا بك إلى ملتقي الصناعات البلاستيكية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


شاطر | 
 

 مؤرخ مغربي: "البراح" والمصافحة والمظلة طقوسٌ بتاريخ البيعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassim

الإدارة العامة


الإدارة العامة
avatar

نقاطے تميزيے : 1236
مشاركاتيے : 192
تاريخے تسجيليے : 08/07/2016
جنسيے : ذكر

مُساهمةموضوع: مؤرخ مغربي: "البراح" والمصافحة والمظلة طقوسٌ بتاريخ البيعة   الثلاثاء أغسطس 02, 2016 7:16 pm

مؤرخ مغربي: "البراح" والمصافحة والمظلة طقوسٌ بتاريخ البيعة



بحلول حفل البيعة كل سنة بالمغرب تكثر التحليلات السياسية بشأن هذه الطريقة التي يراها الكثيرون إحدى صيغ التعاقد بين الحاكم والمحكوم عبر عقود خلت، ويتنامى السجال حول مدى احترام حفل الولاء لحقوق الإنسان، لكن طقوس البيعة لم تحظ بالمقابل بكثير اهتمام من المؤرخين.
وظلت البيعة بالمغرب تمثل تقليدا سياسيا حاضرا بقوة في الممارسة التاريخية على مرّ العصور، وكانت تمثل انتقالا تاريخيا من عهد سلطان إلى عهد آخر، وأحيانا من دولة إلى دولة، فلم تكن تعتبر يوما عاديا كسائر الأيام، بل لحظة مؤسسة لزمن تاريخي جديد تتطلب طقوسا خاصة.
بيعة "المصافحة"
ويرصد الأكاديمي والمؤرخ المغربي، الدكتور إبراهيم القادري بوتشيش، لقراء هسبريس بعض ملامح طقوس البيعة في تاريخ المملكة، موردا خطأ شائعا مفاده أن بيعة المولى إدريس سنة 172 هـ، في وليلي، تعد أول بيعة في تاريخ المغرب، فالتاريخ يثبت أن هذه البيعة سبقتها بيعات أخرى.
ويرى بوتشيش أن هذه الطقوس تأثرت بالبيئة والأعراف والتقاليد القبلية والمخزنية، كما أنها لا تقدم نمطا أحاديا؛ إذ اختلفت طقوس البيعة من عصر إلى آخر، كما اختلفت حسب ما إذا كانت بيعة سلسة يتم بموجبها انتقال السلطة من الحاكم المتوفى إلى خلفه دون مشاكل، أو بيعة تكون مثار تنافس وقتال بين الأسرة المالكة.
ويعود الأستاذ بجامعة مكناس إلى نصوص العصر الوسيط المغربي؛ حيث "يتبيّن أن البيعة كانت تتم عن طريق المصافحة التي يتحدث عنها ابن خلدون"، مضيفا أن تجليات هذه الطريقة في البيعة تجلت في كل وقائع البيعات المغربية من عصر الأدارسة حتى العصر المريني.
وتابع بوتشيش أن "هذه المصافحة تتم بجعل يد ممثلي القبائل والوجهاء والفقهاء وقضاة الجماعات، وغيرهم من ممثلي الرعية، في يد السلطان، كتعبير عن تأكيد العهد والولاء"، مردفا أنها "عادة تختلف كليا عما كان سائدا لدى ملوك الفرس الكسرويين من طقوس تقبيل الأرض أو اليد أو الرِّجل".
وذهب المؤرخ المغربي إلى أن "المصافحة باليد التي اتبعها الملوك المغاربة في العصر الوسيط قد تحيل على نموذج بيعة الرضوان التي تمت بهذا الأسلوب الدال على التراضي والتوافق دون إكراه أو إذلال، وإن كان ذلك يبدأ نظريا لينتهي في الواقع بممارسات تؤكد سلطة الحاكم المتغلب".
طقوس احتفالات البيعة
ورصد بوتشيش بعض الطقوس التي كانت ترافق احتفالات البيعة، وقال إنها كانت تتم في المسجد الجامع، وهو أمر له دلالته، ففضلا عن الرمز القدسي للمسجد الذي هو "بيت الله"، وما يترتب عن ذلك من التزامات موجبة باحترام عقد البيعة المعقودة في رحابه المقدس، فإنه يتضمن إحالة على روح الجماعة والتوافق في الرأي.
ولفت الأكاديمي إلى أنه "إذا كانت مراسيم البيعة الخاصة تتم في جو مغلق يقتصر على العائلة السلطانية والحاشية وأهل الحل والعقد، فإن مراسيم البيعة العامة كانت علنية، ويحضرها الأعيان وشيوخ القبائل والعلماء والقضاة ووفود المناطق والحواضر الكبرى، وتستمر مراسيم استقبال المبايعين بضعة أيام".
وبعد البيعة التي تعلن على المنابر يوم الجمعة، يضيف بوتشيش مستندا إلى نصوص تاريخية، "يعقد السلطان المبايع مجلسا عاما إما في أحد أروقة بلاطه، أو ينصب الخيمة السلطانية ليستقبل وفود المهنئين، ويتم إلقاء أشعار مدحية، تليها خطب تمجد السلطان، وأخرى وعظية تدور حول قدسية البيعة".
ووفق مصادر العصر الوسيط، يعلن السلطان عن مجموعة من القرارات التي تتلاءم مع فرحة هذه المناسبة المتميزة في عهده، كتوزيع الأعطيات على الجند والمخلصين من خدامه، في ما عرف بـ"البركة والإنعامات"، ثم يأمر بإخراج الصدقات للفقراء والمعدمين، ويخص جزءا من إحسانه أيضا للأولياء والصالحين.
وذكر بوتشيش أن بيعة السلطان في ذلك العهد تكون مناسبة لإطلاق سراح السجناء والمعتقلين، وافتداء الأسرى الذين يوجدون في قبضة العدو. و"في كثير من مناسبات الاحتفال بالبيعة، يعفي الملوك المغاربة الرعية من الضرائب الواجب أداؤها في تلك السنة التي بويعوا فيها".
أبهة الاحتفالات
ويتابع المصدر ذاته أن طقوس البيعة نفسها استمرت في الفترة الحديثة، لكن مع ارتفاع وتيرة أبهة الاحتفالات، بداية من عهد الملك السعدي أحمد المنصور الذهبي الذي أصبح ممثلو قبائل السودان الغربي يفدون على بلاطه، إلى جانب ممثلي القبائل المغربية، مبايعين ومهنئين ومادحين.
وأورد بوتشيش أن درجة تعظيم شخص السلطان في هذه الاحتفالات ارتفعت إلى حد ركوع المهنئين أمامه، وتقبيل ركبتيه، بما يسير في اتجاه تحويل طقوس البيعة واختزالها في صورة استبدادية تحط من كرامة المبايعين، كما أدخل في مراسيم الاحتفالات المظلة السلطانية التي تحمل على رأس الملك يوم البيعة.
ويكمل المتحدث بأن "المظلة التي صارت تحمل على رأس الملوك المغاربة عامة في احتفالات البيعة تشكل رمزا لتجدد نظامهم واستمراريته، فالشجرة بجذورها وعمرها الطويل الذي يمتد عبر قرون، ترمز إلى ماضٍ عريق يتحصّن به السلطان، وتحيل بثمارها اليانعة على الملك الذي هو مصدر الخير والرزق".
ومن نماذج الاحتفالات التي وردت بخصوصها إشارات مهمة، يذكر بوشيش احتفالات بيعة السلطان سيدي محمد بن عبد الله التي يتحدث عنها المؤرخ الناصري؛ إذ إن مختلف الوفود وأعيان المناطق وشيوخ القبائل وفدت إليه يوم الاحتفال بالبيعة، وهي محملة بالهدايا لتنال رضاه.
ومقابل ذلك، يضيف المؤرخ، "بسط السلطان العلوي كفّه بكثير من السخاء، فأكرم المهنئين، كما أكرم العبيد، ووزع عليهم الخيل والأموال، وتبعت هذه الطقوس مشاهد احتفالية؛ حيث عرضت فرقة من جند المحلة أمام أنظار الملك العلوي سيدي محمد بن عبد الله استعراضا كرنفاليا حضره الجمهور بعد صلاة الجمعة".
وفي تاريخ البيعات الحديثة أيضا، بحسب بوتشيش، تفيد متون تاريخية بأنها لم تكن تعلن في المساجد فحسب، بل كان يتم الترويج لها وتعميم خبرها أيضا عن طريق المنادي (البرّاح) الذي كان يشكل إحدى قنوات التواصل الاجتماعي في القرن 19، وهو ما حدث عند بيعة السلطان مولاي الحسن الأول سنة 1290هـ.
وسجل الأستاذ الجامعي أن "احتفالات البيعة لم تكن تقام سوى مرة واحدة، باستثناء بعض الحالات النادرة التي يتم فيها خلع البيعة من عنق السلطان ثم تراجع طاعته، أو يتم انتقال السلطان من المدينة التي عقدت فيها البيعة إلى حاضرة ملكه التي يتم فيها إكمال الاحتفالات".
وذكر بوتشيش أن "تاريخ تجديد البيعة بالمغرب سنويا يعود إلى عام 1934 حين اتخذت الحركة الوطنية مناسبة الاحتفال بعيد العرش رمزا لاستقلال المغرب وخصوصيته، وعدم تبعيته للاستعمار الفرنسي. وفي سنة 1962، بدأ حفل الولاء الذي استمر حتى التاريخ الراهن".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مؤرخ مغربي: "البراح" والمصافحة والمظلة طقوسٌ بتاريخ البيعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجديد الأول :: منتدى العلوم والثقافة والأدب والشعر :: أخبار عالمية وصحافة وإعلام ومطبوعات-
انتقل الى: